التسجيل / الدخول

 أن سماع القرآن يقلل من انتشار الخلايا السرطانية في جسم الإنسان بل يدمرها. أن إطالة السجود تقوي الذاكرة وتمنع الجلطة. أن رفع السبابة للتشهد يزيد من تدفق الدم ليساعد على تقوية القلب. أن السجود يزيل الشحنات الموجبة في الجسم لأن شحنات الأرض سالبة.

 

ماهي فوائد الصلاة

تتميز الصلاة عند المسلمين بأنها جمعت كل ما في الصلوات السابقة وكل ما في العقائد السابقة فتجد فيها السكون والحركة والقراءة والتأمل والتركيز والثبات علي الوضع الواحد وهذا يؤدي لاستفادة أكبر بكثير ونفع أعظم بكثير. فإن الصلاة تفرغ جميع الشحنات السالبة الضارة المتراكمة علي جسم الانسان يومياً وتقوم بتنظيم مسارات الطاقة في الجسم المادي والأثيري علي كافة المستويات الطاقية. كما ان الصلاة تقوم بشحن مراكز الطاقة الرئيسية والفرعية في الجهاز الطاقي للجسم وتقوم بتقوية الهالة الطاقية المحيطة بالجسم وتمنع اختراق اي طاقة سلبية له وبالطبع هذا ينعكس واضحا علي الجسم المادي فتجد نور الطاقة يظهر في الوجه المشرق للمصلي وتجد سكينة في النفس وهدوءاً في العقل ورزانة في التصرفات وحكمة في الأقوال وشفاءاً في الأعضاء ومحبة وقبول بين الافراد وقوة في البدن والنفس والروح . فالصلاة هي اقوي تمرينات التأمل وأقوي تدريبات الطاقة اليومية و الصلاة بحق تغني الانسان عن كل التدريبات الاخري في علوم الطاقة

 

فوائد السجود من منظور علمي

 فوائد السجود بمنظور علمي:  جسمك يستقبل قدرا كبيرا من الأشعة الكهرومغناطيسية يوميا تهديها إليك الأجهزة الكهربائية التي تستخدمها ، والآلات المتعددة التي لا تستغني عنها، والإضاءة الكهربائية التي لا تحتمل أن تنطفئ ساعة من نهار.. أنت جهاز استقبال لكميات كبيرة من الأشعة الكهرومغناطيسية أي أنك مشحون بالكهرباء وأنت لا تشعر.. لديك صدا، وشعور بالضيق ، وكسل وخمول، وآلام مختلفة لاتنسى هذه المعلومة المهمة وأنت تشعر بشيء من ذلك.. كيف الخلاص إذن؟ باحث غربي غير مسلم توصّل في بحثه العلمي إلى أن أفضل طريقة لتخلّص جسم الإنسان من الشحنات الكهربائية الموجبة التي تؤذي جسمه أن يضع جبهته على الأرض أكثر من مرة، لأن الأرض سالبة فهي تسحب الشحنات الموجبة كما يحدث في السلك الكهربائي الذي يُمَدَّ إلى الأرض في المباني لسحب شحنات الكهرباء من الصواعق إلى الأرض.. ضع جبهتك على الأرض حتى تُفرغ الشحنات الكهربائية الضار.. ويزيدك البحث بيانا وإدهاشا حين يقول: الأفضل أن توضع الجبهة على التراب مباشرة! ويزيدك إدهاشا أكبر حينما يقول: إن أفضل طريقة في هذا الأمر أن تضع جبهتك على الأرض وأنت في اتجاه مركز الأرض، لأنك في هذه الحالة تتخلص من الشحنات الكهربائية بصورة أفضل وأقوى!! وتزداد اندهاشا حينما تعلم ان مركز الأرض علميا: مكة المكرمة!! وأن الكعبة هي محور الأرض تماما كما تثبت ذلك الدراسات الجغرافية باتفاق المتخصصين جميعا!! إذن فإن السجود لله في صلواتك – أيها المسلم الغافل – هو الحالة الأمثل لتفريغ تلك الشحنات الضارة .. وهي الحالة الأمثل لقربك من خالق هذا الكون ومبدعه سبحانه وتعالى

 

فوائد الوضوء

 روي عن الرسول صلى الله عليه وسلم إنه قال (من توضأ فأحسن الوضوء خرجت الخطايا من جسده حتى تخرج من تحت أظافره) [رواه مسلم]. إن الوضوء هو عبادة يستعد بها المؤمن للوقوف بين يدي الله في الصلاة، تطهر الجسم من الخطايا، والسؤال: ماذا كشفت الأبحاث العلمية عن الفوائد الطبية للوضوء؟

أما المضمضة فتخلص الفم من الجراثيم الموجودة بشكل دائم في اللعاب وعلى الأسنان واللسان وفي جميع أجزاء الفم. إذن مضمضة الماء في الفم تقيه من أمراض اللثة والتهاباتها ومن تسوس الأسنان وتقوي عضلات الفم والوجه وتقيه من التهابات المجاري التنفسية.

أما غسل الأنف واستنشاق الماء يخلصه من الجراثيم الموجودة فيه. حتى إن الذي يحافظ على الوضوء بشكل جيد يكون أنفه خالياً تماماً من الجراثيم. وهذا يقي الأنف من الأمراض ومنع الجراثيم من الانتقال إلى الجهاز التنفسي.

بالنسبة لغسل الوجه يعطي لجلد الوجه نضارة وحيوية ويخلصهُ من الجراثيم والغبار. وإن غسل الوجه جيداً يخلص العين من الغبار والجراثيم. ويحميها من الالتهابات المختلفة.

إن غسل الوجه واليدين يزيل بقايا العرق من على سطح الجلد ويفتح مسامات الجلد ليستطيع التنفس بشكل جيد. بالإضافة إلى إزالة الشحوم والدهون المتراكمة على جلد الوجه واليدين بسبب إفرازات الجلد. وهذا ينعكس إيجابياً على الحالة الصحية للجسم.

إن غسل الوجه واليدين ومسح القدمين وتدليك هذه الأجزاء يعتبر بمثابة تنشيط لجريان الدم في الأوعية التي تحت الجلد، وهذا ينعكس على الحالة النفسية للمؤمن فيزداد اطمئناناً وسكينة، ويتخلص بذلك من كثير من تراكم الانفعالات النفسية السيئة. إن الإفرازات الدهنية التي يقوم بها الجلد باستمرار تجذب إليها كل أنواع البكتيريا من الهواء المحيط لتنمو وتتكاثر بأعداد خيالية.

وإن الوضوء بانتظام وباستمرار هو طريقة فعالة من طرق الطب الوقائي لحماية الإنسان من فتك هذه الجراثيم.

ومن الحقائق الطبية أن الدورة الدموية في أطراف الجسم عند اليدين والرجلين هي أقل منها في بقية أعضاء الجسم وذلك بسبب بعد هذه الأطراف عن مركز ضخ الدم وهو القلب وقد ثبت أن غسل هذه الأطراف وتدليكهما جيداً بانتظام يقوي الدورة الدموية ويزيد من نشاط ومناعة الجسم.

في بحث حديث تبين التأثير الجيد للماء على الإنسان أثناء الوضوء في إزالة التوتر والقلق، لذلك يشعر المؤمن أثناء وضوئه بالطمأنينة، وهذا من أسرار الوضوء.

وتأمل معي هذا الهدي النبوي الكريم من خلال قوله عليه الصلاة والسلام: (إن أمتي يدعون يوم القيامة غراً محجَّلين من آثار الوضوء فمن استطاع منكم أن يطيل غرته فليفعل) [رواه البخاري ومسلم).

فما أجمل المؤمن أن يكون طاهراً في الدنيا والآخرة.