التسجيل / الدخول
البيانات
اصدر الاتحاد العالمي للنساء المسلمات بيان يدين فيه قتل الابرياء في ميانمار
ان مواجهة خطر التيارات التكفيرية في العالم كافة والعالم الإسلامي خاصة يتطلب جهودا مضاعفة من كل قطاعات المجتمع خصوصا العلماء منهم، والحضور الواعي للنساء المسلمات ودورهن المؤثر في مواجهة هجمات الاستكبار العالمي وعلى رأسهم الكيان الصهيوني الغاصب. إن من اهم الضرورات التي يتبناها العالم الاسلامي اليوم هو السعي لمواجهة الحرب الناعمة الإعلامية على جميع الأصعدة. من هذا المنطلق فإن لجنة المرأة والاسرة في المؤتمر الثلاثين للوحدة الاسلامية في الاسبوع العالمي للوحدة الاسلامية یبارک للمشارکات فی هذه اللجنة تحریر مدینة حلب الشقیقة وتؤكد على التالي:
قالَ الهادي(ع):اَلْعِلْمُ وِراثَةٌ كَريمَةٌ وَالاْدَبُ حُلَلٌ حِسانٌ، وَالْفِكْرَةُ مِرْآتٌ صافَيةٌ
إننا في الإتحاد العالمي للنساء المسلمات نبارك للأمة الاسلامية عامة و على رأسهم النسوة الناشطات حلول عيد الاضحى المبارك راجين من المولى القدير أن يمن على الأمة الاسلامية جمعاء باليقظة والوعي والإدراك لما يحدث حولهم من مآسي يندي لها الجبين.